الرئيسية / بث مباشر / البرلمان يضحي بالشعب في قضية الدعم من أجل الحكومة

البرلمان يضحي بالشعب في قضية الدعم من أجل الحكومة

كتب – عبده صبح : هل نقترب من نهاية عصر التموين السلعى والحصول على سكر وأرز وزيت وغير ذلك من السلع المدعومة؟ ما زال الحديث عن خطة الحكومة للتحول من الدعم العينى الذى يوفر حزمة من السلع للمواطنين، إلى الدعم النقدى الذى يوجه مساندة الدولة لهم فى شكل قيمة مالية دون إجبارهم على سلعة معينة، هو الحديث الأعلى صوتًا فى أوساط لجان البرلمان المهتمة بالاقتصاد والموازنة ومحدودى الدخل، وسط معارضة قوية لأنها قد تؤثر على محدودى الدخل، خاصة مع عدم اتضاح آلية تطبيقها وطريقة مراقبتها والتحكم فيها.

فيما تعقد لجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس النواب، غدا الثلاثاء، اجتماعًا برئاسة النائب عمرو الجوهرى، وكيل اللجنة، لمناقشة السؤال المقدم من النائب أشرف شوقى، حول خطة الحكومة فى التحول من الدعم العينى إلى الدعم النقدى، والإجراءات المتبعة لحماية محدودى الدخل ومعدومى الدخل، والتعرف على آليات الحكومة لتطبيق هذه المنظومة، وأسس ومعايير اختيار المواطنين مستحقى الدعم، كما تناقش اللجنة طلبى الإحاطة المقدمين من النائب محمد فؤاد بشأن وجود أزمة كبيرة فى منظومة العمل ببطاقات التموين الذكية، وما يثار حول عدم أحقية استخراج بطاقة تموينية لمن يزيد راتبه على 1500 جنيه.

قال النائب عمرو الجوهرى، وكيل لجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس النواب، إن التحول من الدعم العينى إلى الدعم النقدى ستكون له إيجابيات عددية، ستعود على الحكومة، وسلبيات ستعود على المواطن، متابعًا: “من الوارد أن تختلف آراء النواب فى هذا الشأن، لكن فى النهاية يجب أن تكون كل الرؤى والأفكار مطروحة على مائدة النقاش”.

وأعلن “الجوهرى” تحفظه على التحول إلى نظام الدعم النقدى، لافتًا إلى أن دور الحكومة فى تلك المرحلة الحرجة هو دعم المواطن فى السلع والمنتجات الأساسية، والنقل والمواصلات، وأنه لا يجب التخلى عنه أو التهرب منه باللجوء إلى تقديم الدعم النقدى.

وأشار وكيل لجنة الشؤون الاقتصادية فى تصريحاته، إلى أن هناك فسادًا واضحًا فى منظومة الدعم، ولكن فى الوقت ذاته فإن حل الأزمة لا يكون بالتخلى عن تقديم الدعم للمواطنين، وإنما بمعالجة المشكلات المتعلقة بالفساد وعدم وصول الدعم لمستحقيه. فيما رأى النائب محمد حلمى، عضو لجنة الشؤون الاقتصادية، أن التحول من نظام الدعم العينى إلى الدعم النقدى خطوة تأخرت كثيرا، قائلا: “إحنا بنقول كده من زمان، الدعم العينى يصل إلى غير مستحقيه، وهذا يتنافى مع مبادئ العدالة الاجتماعية التى نادت بها الثورات المصرية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Shares