الرئيسية / بث مباشر / ننشر مستندات فضيحة قيام أحد المستشفيات باستئصال رحم سيدة

ننشر مستندات فضيحة قيام أحد المستشفيات باستئصال رحم سيدة

كتبت – هدى عبد الناصر :من البجاحة أن ينكر من قتلوا فرحة سوسن بكر عليوة، التى لا يتعدى عمرها 21 عاما بمحافظة القليوبية، بعد إنجابها أول مولودة لها، لتصطدم بعدها أن رحمها استئصل بعد أن تخلى دكتور عن الإنسانية لينسى بداخلها “المشيمة”. انتظار أول مولود حلم ينتظره كل بيت، حلم ملىء بالفرحة الحقيقية التى يتمناها كل أب وأم، سواء لأنفسهم أو لأبنائهم، لكن هناك من يكون السبب فى قلب مثل هذا الموقف من يوم فرحة وسعادة حقيقية إلى حزن قد يظل باقى فى أذهان أصحاب الشأن حتى موتهم، بل وعندما تكبر الطفلة أو الطفل فيجدون أنفسهم دون أخوات، والسبب دكتور بدرجة جزار بشرى يتسبب فى استئصال رحم من فتاة عمرها لا يتعدى 21 عاما.

وفي هذه الحلقة ننشر المستندات التى حولت فرحة سوسن  بولادة أول مولود لها إلى حزن ساد منزلها ومنزل أبويها، بعد أن قامت بولادته بمستشفى خاص بالوراق وعلى يد الدكتور “ف ال” الذى أثبت للطب البشرى وللإنسانية بأنه دباح بمعنى الكلمة، بعد أن أجرى عملية الولادة القيصرية لـ”سوسن بكر عليوة من منطقة باسوس بالقليوبية، وترك بداخلها ما يسمى بـ”المشيمة” فى واقعة تسىء للطب البشرى أجمع، وترتب عليه استئصال الرحم بعد حالة من النزيف استمرت لمدة ثلاثة أيام على التوالى، بمستشفى التأمين الصحى بالمؤسسة.

وفى التفاصيل قالت “أمينة عبد السيد والدة سوسن لتروى تفاصيل حرمان ابنتها من الرحم على يد ما أسمته بالجزار البشرى “ف ال” فقالت أمينة:”بنتى دخلت مستشفى خاصا للدكتور بمنطقة الوراق لإجراء أول حالة ولادة لها يوم 9 أكتوبر الماضى، وتمت عملية الولادة القيصرية، ولكنها تفاجأت بارتباك داخل غرفة العمليات، وهى فى انتظار أول مولود لابنتها، واستكملت أنها لاحظت على الدكاترة المتواجدين دخول وخروج على غرفة ابنتها، وسرعان ما انتهى الأمر واستقبلت أمينة أو مولودة، ولكن حالتها كانت صعبة للغاية، الأمر الذى جعل الأطباء يستعينون بعدد 16 حقنة طبية لصعوبة الحالة، والتى فرض على الأم شرائها بمبلغ يصل إلى 24 ألف جنيه”. وقالت سوسن، “الدكتور منه لله نسى بداخلى “المشيمة” ودمر مستقبلى وأنا دلوقتى معنديش غير بنت واحدة، والإهمال الطبى عرضنى لحالة صعبة مش قادرة أتخيلها بعدما حرمت أكون أم مرة ثانية وعاوزة حقى”.

وتابعت أمينة، أنه برغم الحالة التى وصلت إليها ابنتها فى ساعات معدودة، أمر الطبيب بخروج سوسن من المستشفى فى نفس يوم الولادة، ولكنها رفضت بعد أن رأت حالة ابنتها تنهار، فيما أصر الطبيب على خروجها، وبالفعل خرجت ومعها ابنتها إلى المنزل، ولكن بعد مرور يومين على الولادة تفاجأت بنزيف ابنتها الحاد الذى أغرق غرفتها بأكملها، وسرعان ما انتقلت بها إلى مستشفى التأمين الصحى بالمؤسسة، وأكدت لها المستشفى أن جراحة ابنتها تمت بالخطأ ويجب معاقبة من فعل ذلك، وأكد لها أيضا الأطباء أن استئصال رحم ابنتها أصبح أمرا محتوما حفاظا على حياتها وإيقاف حدة النزيف، فوافقت الأم على ذلك. ومن جانبها، فوجئت الأم بوصول الدكتور “ف ال” المستشفى، وأكد لها أنه غير مسئول عن ما حدث قائلا لها، “اثبتى إنى عملت حاجة ومش هتعرفى تعملى أى حاجة علشان الكشف الطبى وتقرير الطب الشرعى بيطلع من تحت إيدى”، وسرعان ما توجهت الأم إلى إدارة المستشفى لإثبات الحالة التى وصلت إليها ابنتها، ولكن المستشفى رفضت اتهام زميل لهم قائلين “إحنا هنثبت حالة بنتك بس ومش هنتهم زميلنا”.

وأضافت أمينة، أنها ذهبت إلى قسم شرطة الوراق لإثبات الحالة واتهام الدكتور “ف ال” بتدمير رحم ابنتها، جراء عملية جراحية فاشلة أثناء ولادة ابنتها، وتم تحرير المحضر رقم 8325 إدارى الوراق. وتوجهت أمينة لمكتب الدكتور سعد الشاذلى وكيل أول وزارة الصحة ومدير إدارة العلاج الحر، لإجراء تحقيق موسع فى الحالة، وإن تم إدانة الدكتور سيتم تشميع المركز الخاص به

33307-10

29727-unnamed-2 31412-unnamed-7 32816-unnamed-3
33564-unnamed-1 35946-unnamed-8 42851-unnamed-6 45066-unnamed-5 47375-unnamed-4

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Shares