وأبدى السركال في بيان بعد تتويجه بـ”الماسة الآسيوية”، استياءه من تصرف وفد قطر الذي “يدعم قضيتهم الخاسرة”.

وانتشرت صورة للسركال أثناء الحفل وهو يحتضن رئيس الاتحاد القطري حمد بن خليفة، مما أثار انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال السركال في بيانه: “ما حدث مدبر من قبل وتم في ثوان معدودة، عندما فوجئت بوجود رئيس الاتحاد القطري بشكل مباغت في وجهي مرتميا على صدري، مدعيا ترحيبه بحضوري في وجود رؤساء الاتحادات الوطنية عن آسيا الذين كانوا قد طلبوا حضوري بهدف توجيه التهنئة على التتويج بلقب الماسة الآسيوية، بينما كان أحد الأشخاص مستعدا في موقع بعيد لالتقاط صورا وإظهارها بالشكل الذي ظهرت به”.

وتابع: “أرفض المزايدة على وطنيتي كما أن دولة الإمارات وشهداءنا خط أحمر، ووطني وقيادته وتوجهاته واستقراره أهم عندي وعند كل إماراتي من أي علاقة، وأسمى من أي صلة قرابة وأرفع من أي منصب”.

وأوضح المسؤول الإماراتي: “ما حدث هو أن حمد بن خليفة عانقني وردة فعلي كانت عفوية، وتصويرهم لما حدث يؤكد تدبيرهم للوقيعة ونشر الفتنة هكذا. يجب أن يعلم الجميع أن ما حدث عملية مدبرة من الوفد القطري، أثناء حضوري احتفالية مع 47 اتحاد وطني، وأظهروا الصور في غير سياقها الحقيقي”.

وواصل يوسف السركال في بيانه: “قطر دولة داعمة للإرهاب والمقاطعة قضية عادلة ولا تهاون فيها. هم يحاولون دائما استغلال الرياضة وتوظيفها لتحقيق مكاسب سياسية لدعم قضاياهم الخاسرة وتوظيف تلك الصور المدسوسة بشكل خسيس خير دليل على ذلك”.

وتابع: “تعودنا على الغدر القطري، ودماء شهدائنا الأبرار خير دليل، ولن ننسى خيانتهم لكل قضايانا، وما حدث معي في بانكوك تأكيدا على استمرارهم في الخيانة حتى في المجال الرياضي. مبدأنا واضح ولا يقبل التشكيك والقطريين لا يعترفون بمبادئ ولا قيم، حتى ولو تعاملنا معهم بالحسنى، وفق مبادئنا وما تربينا عليه”.