كشفت مصادر إعلامية سورية عن مفاوضات يقودها تيار الغد السورى برعاية مصرية من أجل إيقاف الهجوم على الغوطة الشرقية.

وقالت المصادر اليوم إن الوسيط المصرى فى دمشق يحاول حل أزمة الغوطة الشرقية دون عملية برية من قبل قوات الجيش السورى.

وأضافت المصادر أن الحكومة السورية تصر على خروج الفصائل العسكرية إلى الشمال السورى، مع بقاء المدنيين.

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية لحملة قصف مكثفة من قبل الجيش السورى وروسيا، أوقعت عشرات الضحايا من المدنيين فى الأيام الثلاثة الماضية.

وبحسب ما أوضحت مصادر سورية فإن المفاوضات تدور حول الغوطة بين رئيس تيار الغد، أحمد الجربا، ورئيس المكتب السياسى لفصيل جيش الإسلام، محمد علوش، برعاية مصرية من جهة، والجانب الروسى من جهة ثانية.

وقالت المصادر، إن اجتماعًا سيعقده تيار الغد السورى مساء اليوم، وعلى ضوئه تتضح الأمور المتعلقة بالغوطة الشرقية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.