وصرح المتحدث باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي، بأنه تم خلال الاتصال استعراض الجهود التي تبذلها مصر على صعيد مكافحة الإرهاب، حيث أشاد الرئيس الأمريكي بالجهود المصرية في هذا المجال، مؤكداً دعم الولايات المتحدة ومساندتها لمصر في حربها ضد الإرهاب.

كما تباحث الجانبان سبل تطوير مختلف جوانب العلاقات المصرية الأميركية والارتقاء بها على الأصعدة المختلفة في ضوء ما تتسم به من طابع استراتيجي، حيث اتفق الرئيسان على مواصلة العمل على الدفع قدماً بالتعاون الثنائي بين البلدين في جميع المجالات خلال الفترة القادمة.

وأضاف راضي أنه تم خلال الاتصال أيضاً مناقشة عدد من الملفات الإقليمية وما يرتبط بها من تطورات، لاسيما في ضوء الوضع الإقليمي المتأزم، وذلك بهدف التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات القائمة.