بدأت لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، فى إعداد قائمة تضم الصحف والفضائيات الأجنبية التى اعتادت الهجوم على مصر وبث أكاذيب وشائعات تخص الأوضاع داخلها منذ ثورة 30 يونيو وحتى الآن، وتضم القائمة وسائل إعلامية أفردت صفحات كاملة وبرامج من شأنها الهجوم على الدولة المصرية باستمرار دون أن تستند لمعلومات صحيحة أو أدلة دامغة.

وكشف نادر مصطفى أمين سر لجنة الإعلام والثقافة بمجلس النواب  أنه جار حاليا الإعداد لقائمة كاملة بها أكثر من 50 صحيفة وفضائية ومنظمة دولية يتم توزيعها على الهيئة العامة للاستعلامات والمؤسسات الإعلامية التابعة للدولة والخاصة بأسماء الصحف والفضائيات التى اعتادت الهجوم على مصر فى السنوات الأخيرة، لافتا إلى أن الهيئة العامة للاستعلامات بذلت دورا كبيرا فى التصدى لحادثة زبيدة على البى بى سى، ولكن ينبغى أن تتضافر الجهود بين كل المؤسسات من أجل التصدى لهذه الهجمة الشرسة من وسائل الإعلام الغربية.

وأضاف مصطفى، أن القائمة تضم عددا من الصحف والفضائيات الغربية يأتى فى مقدمتها كل من البى بى سى والجارديان والإيكونوميست وواشنطن بوست ونيويورك تايمز وامنيستى إنترناشيونال وميدل إيست مونيتور، بالإضافة إلى عدد من المنظمات الدولية كهيومان رايتس واتش والعفو الدولية.

وأكد أمين سر لجنة الإعلام بمجلس النواب، أن هناك مؤتمرا صحفيا عالميا سيعقد خلال أيام قليلة للإعلان عن هذه القائمة، وذلك بعد التنسيق مع المؤسسات الإعلامية المختلفة وذلك للإعلان عن خطة موحدة تتضافر فيها كل الجهود من أجل صد الهجمة الشرسة التى تتعرض لها الدولة المصرية من وسائل الإعلام الغربية.

من جانبه قال طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إن هناك عددا كبيرا من وسائل الإعلام المسموعة والمقرؤة والمرئية بأمريكا وبريطانيا ودول أخرى بالخارج، التى تتربص بمصر من خلال إعداد التقارير الكاذبة والمغلوطة فى حق الدولة المصرية ومؤسساتها المختلفة.

وأضاف أمين لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أن من الصحف والمواقع والقنوات التى تستهدف مصر من خلال أكاذيبها المستمرة هى “البى بى سي البريطانية بقنواتها ومواقعها المختلفة، وصحيفة الجارديان التى تعد إحدى الصحف التى تمول من الإخوان وقطر، ورويترز والنيويورك تايمز الأمريكية، وواشنطن بوست الأمريكية، وأيضا دويتشه فيله، وفرانس 24 التى تعد هى الأقل من الصحف والمواقع الأمريكية التى تستهدف مصر”.

وتابع فى تصريحه، أن هذه الصحف والمواقع تمثل عددا قليلا من مواقع أخرى أمريكية وبريطانية تعمل بشكل مستمر على أمور مغلوطة وأكاذيب تستهدف بها مصر، لكى تنال من المشهد المصرى، وعرقلة مصر، وإضعاف دور مصر والحد من تحركها فى الداخل والخارج، وتحجيم دور مصر وقدرتها ومكاناتها، ووضع عراقيل أمامها، وتشويه صورة مصر من خلال إعداد التقارير المغلوطة وخاصة فى ملف حقوق الإنسان، لافتا إلى أن هذه الصحف والمواقع الأمريكية التنظيم الدولى للجماعة الإرهابية وقطر وتركيا لها حصص كاملة فيها، وسيتم شراء مساحات كبرى لإعداد التقارير ضد مصر .

من جانبه أكد محمد الكومى، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار ، أن الصحف والمواقع الخارجية أصبحت تمثل خطرا على الدولة المصرية، خاصة فى إعداد التقارير الكاذبة والافتراءات والتى كان آخرها التقرير الذى أعد فى البى بى سي، وثبت صحة كذبهم بعد ذلك، لذا فلابد أن يكون هناك ضوابط لذلك من خلال التحرك للحد من هذه الافتراءات التى تقودها هذه الصحف ضد مصر .

وأضاف عضو مجلس النواب، أنه أعد مذكرة ويتم جمع توقيعات عليها من النواب لتقديمها فى البرلمانات الدولية وذلك للشكوى من أكاذيب الصحف والتى على رأسها البى بى سي ورويترز  ونيويورك تايمز، والصحف البريطانية المختلفة والفرنسية وبعض من الصحف وسائل الإعلام الألمانية التى تستهدف مصر بشكل مستمر فى إعداد التقارير المغلوطة والكاذبة فى حق الدولة المصرية ومؤسساتها .

Leave a Reply

Your email address will not be published.