ذكر موقع عنيان ميركزي الإسرائيلي، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي  بنيامين نتنياهو،  ارتكب خطأ مأساويا، وهو ترك السعودية تزيد من شرائها للأسلحة الحديثة المتطورة.

وأضاف الموقع أن سياسات نتنياهو أفقدته ثقله الاستراتيجي كما أنها تشكل خطرًا على بقاء إسرائيل، ففي العقد القادم، ستقيم السعودية مفاعلات نووية جديدة ومبتكرة، فالمملكة العربية السعودية في خضم عملية تسلح غير مسبوقة.

وتابع الموقع أن الصفقة التي وقعت بين ألمانيا ومصر

بشأن بيع غواصات متطورة تشكل خطرا على إسرائيل، بجانب تجهيز المملكة بأحدث الأسلحة والطائرات، والدبابات والمفاعلات النووية.

كان نتنياهو يميل إلى مساعدة السعوديين ومصر على تحويل جيوشهما إلى جيوش متقدمة وخطرة، لم يسبق لها مثيل لإسرائيل.

وأوضح أن المشكلة الرئيسية هي أن السعودية ستبدأ أيضا في تخصيب اليورانيوم داخل أراضيها. وأضاف الموقع: «صحيح أن بن سلمان مستعد للإشراف الدولي، لكن مصادر أمنية إسرائيلية تعتقد أن هذا تحرك خطير لم يسبق له مثيل».

وتابع أنه يمكن للنظام السعودي أن ينقلب ويجب علينا ألا ننسى أن هذه دولة عربية مجاورة لإسرائيل. يدعي السعوديون أنه إذا سمحت الاتفاقية النووية لإيران بتخصيب اليورانيوم لأغراض الطاقة المدنية تحت إشراف دولي، فلا يوجد سبب يمنع المملكة العربية السعودية من القيام بذلك.

واختتم الموقع أنه يتبين أن سياسة نتنياهو تؤدي إلى كارثة لإسرائيل إلى جانب التحالف الهش مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي ينظر فقط إلى المنفعة الاقتصادية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.